السبت، 4 أبريل، 2009

فرض الحراس على اموال التامينات


ه على اموال النظر فرض الحراسة علي أموال التأمينات أول أبريل
28/02/2009
بورسعيد: محسن عشري
حددت محكمة شمال القاهرة الابتدائية جلسة يوم 1 أبريل القادم لنظر الدعوي رقم 1901 لسنة 2009 مدني كلي، الخاصة بشأن طلب فرض الحراسة القضائية المؤقتة علي أموال التأمينات الاجتماعية، ورفع الدعوي إسلام عوض عبد المجيد وجاسر محمد المصري بناء علي طلب البدري فرغلي بصفته رئيس اتحاد أصحاب المعاشات (تحت التأسيس) ضد د.يوسف بطرس غالي وزير المالية بصفته رئيس الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية، وتضمنت الدعوي المطالبة بتعيين المستشار زكريا عبدالعزيز رئيسا للجنة الحراسة وعضوية المستشار هشام جنينة والمستشار محمود الخضيري لإدارة أموال الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية وتصريف شئونها المالية بصفة مؤقته. وورد في عريضة الدعوي أن أموال التأمينات الاجتماعية لم يعد من الممكن استثمارها في ظل الأوضاع الراهنة، مع الأخذ في الاعتبار ضعف المركز المالي للهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية الناجم عن عدم قدرتها علي استرداد ديونها لدي الغير مما يجعلها مهددة في أي لحظة بالعجز عن الوفاء بالتزاماتها تجاه أصحاب المعاشات، بما يسفر عن كارثة انهيار نظام التأمينات الاجتماعية، واستندت الدعوي إلي أن الحجم الحقيقي لمديونية الحكومة المستحقة لصالح التأمينات الاجتماعية بلغ 41.4% من الدين الحكومي المحلي

الأربعاء، 4 مارس، 2009

الثلاثاء، 10 فبراير، 2009

نص بيان ثوره يوليو



اجتازت مصر فترة عصيبة في تاريخها الأخير من الرشوة والفساد وعدم استقرار الحكم، وقد كان لكل هذه العوامل تأثير كبير على الجيش، وتسبب المرتشون والمغرضون في هزيمتنا في حرب فلسطين، وأما فترة ما بعد الحرب فقد تضافرت فيها عوامل الفساد، وتآمر الخونة على الجيش، وتولى أمره إما جاهل أو فاسد حتى تصبح مصر بلا جيش يحميها، وعلى ذلك فقد قمنا بتطهير أنفسنا، وتولى أمرنا في داخل الجيش رجال نثق في قدرتهم وفى خُلقهم وفى وطنيتهم، ولا بد أن مصر كلها ستتلقى هذا الخبر بالابتهاج والترحيب. أما من رأينا اعتقالهم من رجال الجيش السابقين فهؤلاء لن ينالهم ضرر، وسيطلق سراحهم في الوقت المناسب، وإني أؤكد للشعب المصري أن الجيش اليوم كله أصبح يعمل لصالح الوطن في ظل الدستور مجرداً من أية غاية، وأنتهز هذه الفرصة فأطلب من الشعب ألا يسمح لأحد من الخونة بأن يلجأ لأعمال التخريب أو العنف؛ لأن هذا ليس في صالح مصر، وإن أي عمل من هذا القبيل سيقابل بشدة لم يسبق لها مثيل وسيلقى فاعله جزاء الخائن في الحال، وسيقوم الجيش بواجبه هذا متعاوناً مع البوليس، وإني أطمئن إخواننا الأجانب على مصالحهم وأرواحهم وأموالهم، ويعتبر الجيش نفسه مسئولاً عنهم، والله ولى التوفيق".

الأحد، 8 فبراير، 2009

سليما ن الحلبى القرن العشرين






جول جمال اسم يجهله العديد من الاجيال المعاصرة، ربما لبعض من الناس هو اسم شارع فى منطقة الدقى بمحافظة الجيزة، و كالعادة وراء اسم كل شارع فى مصر توجد حكاية و حكاية جول جمال يمتزج فيها الواقع بالخيال . السورى جول جمال فى تاريخ مصر الرسمى هو من اغرق المدمرة الفرنسية جان دراك قبالة ساحل بورسعيد فى سنة 1956. و بمناسبة اليوبيل الذهبى للوحدة بين مصر و سوريا قد اتيح لى ان اعرف حقيقة اسطورة ابن اللاذقية الذى ضحى يحياته من أجل المدينة الباسلة بورسعيد فى 1956 خلال العدوان الثلاثى .. جول جمال. ولد جول يوسف جمال فى مدينة اللاذقية الساحلية فى سوريا لأسرة مسيحية ارثودكسية فى الاول من ابريل عام 1939 م و كان والده يعمل كطبيب بيطرى و قد شارك الوالد فى المقاومة ضد الاحتلال الفرنسى و كان معروف انه كان من حفظة القرآن فلم يكن غريبا ان يشب ابناءه الاربعة جول و دعد و ويلينا و عادل على حب العروبة . كان جول طالبا فى كلية الاداب فى الجامعة السورية عندما تركها فى سبتمبر من عام 1953 عندما ارسل ضمن عشر طلاب سوريين فى بعثة عسكرية للالتحاق بالكلية البحرية فى مصر و هكذا تحقق حلمه بان يصبح ضابط فى سلاح البحرية . و قد نال جول فى مايو 1956 شهادة البكالوريوس فى الدراسات البحرية و كان ترتيبه الاول على الدفعة ليصير الملازم ثانى جول جمال، و فى شهر يوليو من نفس العام فوجئ العالم كله بقرار الرئيس جمال عبد الناصر بتأميم شركة قناة السويس للملاحة كشركة مساهمة مصرية و بدأت بوادر عاصفة سياسية دبلوماسية غربية فى الهبوب لتتحول الى عاصفة حربية ضاربة سيناء قبل ان تعصف بمدن القناة و هى عاصفة العدوان الثلاثى انجلترا و فرنسا و الدولة الحديثة المزورعة فى قلب الوطن العربى .. اسرائيل .

المدمرة الفرنسية جان بارتلم يرحل جول و بقية افراد البعثة السورية من مصر بعد التخرج فى تلك الفترة لان مصر استوردت زوارق طوربيد حديثة و قد رات الحكومة السورية فى ذلك الوقت انه من الافضل ان يتم تدريب ضباطها على تلك الزوارق الحديثة . و ربما كان القدر يلعب لعبته ليكتب اسطورة جديدة بدأت فى ليلة الرابع من نوفمبر . الاسطورة فى ليلة 4 نوفمبر ، تحديدا فى منتصف الليل التقط جول و اقرانه بث فرنسى للسفينة الحربية جان بارت العملاقة ، اول سفينة مزودة بردار فى العالم، و كانت مهمتها عندما تصل بالقرب من شاطىء بورسعيد ان تدمر ما تبقى من المدينة التى كادت ان تكون مدينة اشباح بعد قصف سلاح الطيران الملكى والبحرية الملكى لها. على الفور بلغ جول قائده جلال الدسوقى رحمه الله و اقترح عليه ان يذهب فى دورية الى تلك المنطقة المحددة التى ستكون فيها السفينة، و على عكس اللوائح التى تمنع خروج اى اجنبى فى دورية بحرية اعطاه الدسوقى تصريح للخروج بعد اصرار جول ان فى وقت المعركة لا فرق بين مصرى او سورى و ان مصر كسوريا لا فرق بينهما. فى تلك الليلة خرجت ثلاث زوارق طروبيد لمقابلة فخر البحرية الفرنسية امام سواحل البرلس و كانت مقابلة عكس كل التوقعات التى قد ترجح كفة السفينة العملاقة فقد تصدت لها الثلاث زوراق فى معركة قللما تحدث مثلها فى تاريخ المعارك البحرية. لم يدمر جول السفينة جان بارت و لم يقسمها الى نصفين كما هو شاع و لكن هو و رفاقه الشهداء الابرار اصابوها بالشلل مضحين بأغلى ما يملكون و هو ارواحهم ذاتها من اجل بورسعيد .. من اجل مصر. مات السوري جول جمال هو ورفاقه في مصر وأصبحوا شهداء لا فارق بينهم وبين أي شهيد مصري آخر. مات جول جمال بعيدا عن اهله تركا خطيبته التى عاشت طوال عمرها ترفض الزواج وتصر على ان تنادى "بمدام جول".

بوستر فيلم عمالقة البحارهكذا اصبح ذلك الشاب السورى المسيحى سليمان الحلبى القرن العشرين وربما من عجائب القدر ان من قتله الحلبى كان ايضا محتل فرنسى على ارض مصر. الاساطير الشعبية حول جول و ما فعله و التى جعلت من جان بارت جان دراك التى اصبحت تدرس فى كتب التاريخ الرسمية فى مصر فى المرحلة الثانوية هى من الحب و التقدير و ليست من الغش او اصطناع البطولات. فقد عاش عنترة بن شداد فى الجاهلية الا انه فى الحقيقة لم يحارب المئات وحده أو يقتلهم بضربة سيف واحدة من اجل عيون عبلة الا ان هذا لا يجعله فارس نبيل حارب عنصرية و جاهلية مجتمع اشد قوة من جيش مكون من الوف مؤلفة و ان اشعاره لا تظل اجمل ما كتب فى الجاهلية. كرمت مصر و سوريا البطل بنياشين عديدة لكن للاسف فى مصر قد انضم الى مجموعة من الابطال المنسين و الفضل فى الاعلام الرسمى الذى يعمل على تربية أجيال جاهلة بدون اى قدوة يسهل التحكم فيها. أما فى وطنه الام سوريا فلايزال الى الان مثال للشجاعة و الفداء من اجل الامه العربية و العروبة و يشهد على ذلك كيف ودع السوريون فى عام 2007 شقيقته دعد التى توفيت بعد صراع طويل من المرض. فى عام 1960 تم انتاج فليم مصرى بأسم "عمالقة البحار" بطولة أحمد مظهر ,عبد المعنم ابراهيم و لاول مرة على شاشة السينما نادية لطفى و قام بتمثيل دور جول ممثل سورى للاسف لا اتذكر اسمه . الفليم من اخراج سيد بدير و للاسف كان ملىء بالمغالطات التاريخية خاصة بما يتعلق بجول الا ان الفليم بوجه عام جميل جدا كفليم حربى. ايضا يوجد شارع فى الدقى باسم جول جمال و يظن بعض سكانه ان جول كان يسكن فى هذه المنطقة رحم الله الشهيد جول جمال الذى لا أعتبره سوريا فقط بل مصريا صميما. تحياتى الى جميع شهداء مصر و الوطن العربى

السبت، 7 فبراير، 2009

اطلاق سراح وثائق هيمنجواى





أطلقت الحكومة الكوبية 3000 وثيقة غير منشورة للكاتب الأميركي الراحل آرنست همنغواي، بعد أن ظلت هذه المادة محفوظة طوال 45 عاماً في متحف مزرعة فيخيا في هافانا، حيث عاش همنغواي طوال سنوات إقامته في كوبا. ووضعت السلطات الكوبية الوثائق على شبكة الإنترنت منذ مطلع يناير (كانون الثاني) الماضي، وبذلك أصبح بإمكان الدارسين لأعمال مؤلف «وداعا للسلاح» و{الشيخ والبحر» الاطلاع عليها.
في المقابل يحتفل العالم بالذكرى السبعين لنهاية الحرب الأهلية الإسبانية التي شارك فيها همنغواي، ربما علينا هنا التركيز على غرام همنغواي بالجزيرة الكوبية، وعلاقته بالحرب وإسبانيا ومصارعة الثيران. أوجه كثيرة يتمتع بها صاحب «الشيخ والبحر» و{لمن تقرع الأجراس»، نتعرّف عليها من خلال متحفه وحياته الخاصة ورواياته ونسائه وهواياته. وتحتوي المذكرات، الوثائق، على رسم يوضح أن وزن همنغواي ما بين عامي 1942
و 1953 كان مثالياً، ما يدلّ على اعتنائه بصحته وشغفه بالرياضة واهتمامه بعلم الإحصاء.
بدأت عائلة الكاتب الأميركي مشروعاً آخر بعنوان «وثائق همنغواي»، وهو عبارة عن جمع نحو 6000 أو 7000 وثيقة للروائي المعروف في 12 كتاباً ونشرها العام الجاري. وأعلنت رئيسة المشروع ساندرا سبانيير، أستاذة في جامعة بنسلفانيا، أن هذه الوثائق توجد في أكثر من 75 مكتبة وأرشيفاً فضلاً عن 40 مجموعة خاصة.
يتوجّه الفضوليون من السياح إلى البيت الذي ظل يسكنه همنغواي لأكثر من 20 عامًا «فينكا فيجيا» (مزرعة فيجي)، بالقرب من العاصمة هافانا. منزل كانت زوجته اشترته عام 1940. ثم انتقل إلى يد الحكومة بفضل هبة من العائلة، وأصبح في ما بعد، متحفًا. وأحد أبرز محتوياته آلة الكتابة التي وُضعت على ارتفاع يناسب رجلاً قويّ البنية اعتاد على الكتابة وهو في وضعية الوقوف. وعلى الجدران علِّقت لوحات وتذكارات الصيد إلى جانب آلاف الكتب. فضلاً عن زجاجات معبّأة بالخمر في «حانة البيت»، للإشارة إلى الزمن المتوقّف.
مغامرات
كانت حياة همنغواي مليئة بالمغامرات، إذ عمل بدايةً كصحافي ثم تقدّم بطلب للانضمام إلى الجيش الأميركي أثناء الحرب العالمية الأولى، لكنه عمل سائق سيارة إسعاف إلى أن تلقّى إصابة وتوقّف عن العمل. وتابع العمل كمراسل خارجي لصحيفة «تورونتو ستار» وغطى أحداث الحرب الأهلية الإسبانية وتنقّل بين فرنسا وأميركا وإسبانيا، وأحبّ المغامرة والاكتشاف فقام برحلات إلى القارة الأفريقية، وتنقّل بحثاً عن مواقع الحروب أو الأماكن الخطرة ليغطّي الأخبار فيها.
من يطالع سيرة حياة همنغواي يجد أنها تشبه مصارعة الثيران، كان يعشق الأخيرة كرياضة ويعتبرها نموذجاً على مواجهة الإنسان للخطر وتحديه الموت بالاقتراب منه. تجمعت خصال كثيرة في شخصية الكاتب: عصبيته وتعطّشه للحياة وحبه للجدل والنقاش وعشقه لتناول الطعام وإسرافه في شرب الخمر... تلك الطبائع كلها جعلته محط الأنظار والانتقاد من الجميع، فهاجمه عشاق الطبيعة لأنه كان يعشق صيد الغزلان والأسود والحيوانات البرية الأخرى مثل وحيد القرن. ويتهمه دعاة السلام بأنه من مؤيدي الحروب، لأنه شارك في الحربين العالميتين الأولى والثانية وفي الحرب الأهلية الإسبانية (1936 - 1939). حتى أنه لم ينأ بنفسه عن أي نزاع مسلح، فقد أسس في باريس عام 1944 وحدة مقاومة ضد الاحتلال النازي الهتلري، لكنه لم يكن جندياً مقاتلاً في الصفوف الأولى، بل موفداً خاصاً لتغطية تلك المعارك. في الوقت نفسه كانت له آراء واضحة في الحرب، فقد كتب «لا تعتقد أبداً أن الحرب ليست جريمة، حتى وإن كانت للحرب مبرراتها».
أمضى همنغواي عام 1958 بصحبة مصارعي الثيران من المقربين إليه، وفي حينها طلبت منه مجلة «لايف» الأميركية كتابة موضوع حول مصارعة الثيران لا تزيد كلماته على خمسة آلاف كلمة، لكنه كتب الموضوع بـ 125 ألف كلمة، وعلى رغم تردد المجلة في نشره عادت ونشرته كاملاً عام 1960 وانتهى همنغواي في العام نفسه من كتابة روايته «عيد متنقل» التي لم تُنشر في حياته، وكانت آخر أعماله.‏
وجد الروائي الأميركي في مصارعة الثيران فرصة سانحة لدراسة لعبة بسيطة قاسية وحشية تشمل ثلاثة فصول تنتهي بالموت. وكان يرى أن الموت من أبسط المواضيع التي يجوز للمرء الكتابة عنها. وظن أنه حين يرى الموت فقد «يعمق حسه بالحياة والموت»، أي يحقق المعاينة الدقيقة التي كان يهدف إليها في كتاباته كافة. تميز أسلوبه بالبساطة والجمل القصيرة، وترك بصمة واضحة في الأدب الأميركي، وتميزت شخصياته بقدرتها على الصبر وتحمّل المصاعب دونما شكوى، لتعكس من ثمّ طبيعة همنغواي الشخصية.
أكبر سمكة
نال آرنست همنغواي جائزة «بوليتزر» الأميركية في الصحافة عام 1953، وجائزة «نوبل» في الأدب عن روايته «العجوز والبحر»، وكتب «لمن تقرع الأجراس» التي يعتبرها فيدال كاسترو أعظم رواية عن الحرب الأهلية الإسبانية، والرواية التي وفّرت له ولمقاتليه «النظرة المعاصرة، وخبرة الكفاح غير المنظّم من وجهة النظر السياسية والعسكرية». عن هذا الكتاب يقول: «أصبح هذا الكتاب جزءاً أليفاً من حياتي. كنا دائماً نرجع إليه ونناقشه، ومنه كنا نستمد الإلهام»... الحماسة الثورية وإطلاق اللحى واستخدام السلاح وقراءة همنغواي مترجماً إلى الإسبانية في المرتفعات الكوبية هي أشدّ ما التصق بكاسترو وذاكرته الحادة. يقول البعض إن جزءاً من الهالة التي صنعت حول كاسترو هي علاقته بهمنغواي وماركيز، وإذا قلنا إن ثمة علاقة وطيدة بين كاسترو وماركيز، فإن ما يجمع همنغواي بكاسترو لا يتعدى لقطات عدة أخذت في مسابقات صيد السمك وأشهرها تلك التي يسلّم فيها الكاتب الأميركي الرئيس الكوبي كأس الفوز في اصطياد أكبر سمكة من الأطلسي ومنها نسخة في حانة همنغواي في قلب هافانا، الملقبة بـ{مهد» وهو مشروب من الرم والليمون والسكر يشربه فقراء كوبا، وكان لهمنغواي فضل ترويجه عالمياً، ويقول البعض إنك لن تتلذذ بطعمه، إلا إذا كنت بصحبة امرأة جميلة كصديقات همنغواي من كبيرات ممثلات هوليوود اللواتي كن يزرنه في تلك الحانة البسيطة تاركات الفنادق الفخمة على الأطلسي لزعماء المافيا الذين أحبوا بالوراثة كوبا جزيرة أجدادهم القراصنة.
في تلك الحانة أمام صورة الكاتب والزعيم السياسي، لا تدري بالضبط ما هو موقف همنغواي الحقيقي من ثورة كاسترو وغيفارا فقد ظل يعيش بينهما، لكنه لم يكتب حرفاً عما حدث في الجزيرة التي أحبها وسكنها مع القراصنة والمافيا والحسناوات لأكثر من ثلاثين عاماً وكتب فيها وعنها التحفة التي أوصلته الى جائزة نوبل.
كتبت مئات الصحف والمجلات يوم وفاته في 2 يوليو (تموز) 1961 عبارة «نهاية رجل عظيم» على صفحاتها الأولى بعد أن أطلق النار على نفسه من بندقية الصيد التي اصطاد بها مئات الوحوش والطيور، وكانت آخر رصاصاتها من نصيب الصياد نفسه آرنست همنغواي.‏ واليوم يحتفل العالم بالذكرى السبعين لتوقف الحرب الإسبانية، بينما اختفى كاسترو عن كرسي السلطة في كوبا، وبين الأخير وهمنغواي وكوبا والحرب الإسبانية خيط من الأسرار ربما يختصر أحداث القرن العشرين.

الجمعة، 6 فبراير، 2009

بورسعيد.. وسيارات المنطقه الحره





06/02/2009
مذكرات من 60 تاجر سيارات للمحافظ ووزير المالية تطالب بالسماح لهم ببيع وشراء سيارات تحمل لوحات «منطقة حرة»بورسعيد: هبة صبيحكشف الجهاز المركزي للمحاسبات عن مخالفة الجهاز التنفيذي للمنطقة الحرة في بورسعيد للقانون 5 لسنة 2009، الذي ينص علي عدم جواز الإفراج الجمركي عن السيارات بنظام المناطق الحرة.وتلقي عاطف العطوي، مدير عام الجهاز التنفيذي للمنطقة الحرة، خطاباً من «المركزي للمحاسبات»، حصلت «البديل» علي صورة منه، يؤكد مخالفات الجهاز التي تمثلت في الإفراج عن 557 سيارة خلال الفترة من 17 حتي 22 يناير الماضي، رغم خلو القانون رقم 5 لسنة 2009، الصادر في 15 يناير من نص يمتّع السيارات بالإعفاءات الجمركية، اعتباراً من اليوم التالي لصدوره وإعلانه في الجريدة الرسمية.وطالب الخطاب بموافاة الجهاز المركزي للمحاسبات بأسباب إصدار تلك الموافقات بعد سريان القانون الجديد، وتزامن خطاب الجهاز مع المذكرات التي تقدم بها 60 تاجراً للسيارات في بورسعيد أمس إلي كل من المحافظ اللواء مصطفي عبداللطيف، ود. يوسف بطرس غالي، وزير المالية، والمجلس الشعبي المحلي للمحافظة. وطالب التجار في مذكراتهم بإيجاد حل لمشكلة حظر تداول سيارات المنطقة الحرة في المحافظة، وقالوا إنهم تعرضوا لخسائر فادحة من جراء القرار الذي وصفوه بـ«التعدي الصارخ علي حق الملكية الذي كفله القانون».وشكا تجار السيارات من قرار الجهاز التنفيذي للمنطقة الحرة، الذي أكد علي عدم مسئوليته عن شهادات جمركية توجه إلي الإدارة المركزية للجمارك. وتقدم الحسيني أبوقمر، عضو مجلس الشعب، بطلب إحاطة حول أزمة تجار سيارات بورسعيد<